الأحد , 22 أكتوبر 2017
الرئيسية / الرّيف / برلماني يسائل وزير الاتصال عن “زلزال مْشِيتِي فِيهَا” و استهتار 2M بمشاعر اهل الريف ..

برلماني يسائل وزير الاتصال عن “زلزال مْشِيتِي فِيهَا” و استهتار 2M بمشاعر اهل الريف ..

أثارت حلقة يوم السبت المنصرم من برنامج الكاميرا الخفية “مشيتي فيها” الذي تبثه القناة الثانية “2M”، حنق وسخط أبناء منطقة الريف، وذلك بعد أن استعان طاقم البرنامج، خلال حلقته الخامسة، بمشاهد مؤسفة من أحداث زلزال الريف لعام 2004، باعتبارها مشاهد كارثة جديدة بغية زرع الخوف والهلع في نفس الممثل المغربي محمد حراكة قصد خلق الفرجة وإضحاك المشاهدين.

ولجأ طاقم الإعداد إلى بث نشرة إخبارية مفبركة من “بلاطو” أخبار القناة الثانية تعلن حدوث زلزال عنيف بمنطقة الريف، ليحدث زلزال بأستوديو التصوير مباشرة بعدها، في إطار برنامج الكاميرا الخفية، وقال مقدم النشرة الإخبارية التي تم وسمها بـ”خبر عاجل”: “ومرة أخرى هزة أرضية جديدة بكل من إقليمي الناظور والحسيمة، حسب بلاغ للمعهد الوطني للجيوفيزياء، الذي أعلن عن تسجيل هزة بلغت 7.7 درجات على سلم ريشتر، ليعيش المغرب على وقع الحزن”.

المستشار البرلماني نبيل الأندلوسي أدان بشدة ما قامت به القناة الثانية بسبب توظيفها الزلزال ومأساته، مراسلا وزير الاتصال بسؤال كتابي اعتبر فيه “أن ما أقدمت عليه القناة الثانية استهانة واضحة بمشاعر المواطنين وأساساً أبناء الإقليمين المذكورين، وبشكل أخص ضحايا زلزال الريف لسنة 2004 الذي حصد المئات من الشهداء والضحايا والجرحى والمعطوبين، أطفالاً ونساء وشيباً وشباباً”.

وأضاف المستشار البرلماني عن حزب العدالة والتنمية أن “المفاجأة التي أثارت الاستغراب والاستنكار والإدانة تتجلى في أن القناة الممولة من أموال دافعي الضرائب ومن أبناء الشعب المغربي، عوض أن تختار مواضيع مناسبة للمقام وتخلق فعلاً الفرجة، استعانت بمشاهد مؤلمة وكارثية تحفر في جرح عميق تعود لكارثة 2004”.

وقال الأندلوسي، عبر الوثيقة ذاتها التي اطلعت عليها جريدة هسبريس الإلكترونية، إنه “في الوقت الذي كانت فيه قنوات عالمية تنقل مشاهد من عين المكان وتنشر أخبار الموتى، كانت القناة الثانية غارقة في بث سهرة فنية ووصلات إشهارية كأن ما وقع بهذه المنطقة لا يعني مسؤولي القناة، وكأن الضحايا والشهداء وذويهم لا يستحقون أي مراعاة لمشاعرهم”، وفق تعبيره.

وساءل الأندلوسي وزير الاتصال عن “الإجراءات المتخذة في هذه النازلة، خاصة على مستوى إلزام القناة باحترام مشاعر المشاهدين وأخلاقيات المهنة كما هي واردة في دفتر التحملات الخاصة بها”.

وكانت منطقة الريف قد عاشت على وقع زلزال بداية السنة الجارية بلغت قوته 6.3 درجات على سلم ريشتر، واستمرت الهزات الارتدادية لشهور طويلة بقوة قاربت 6 درجات، وخلقت الرعب والهلع في قلوب أبناء الريف.

المصدر : هسبريس - ماجدة أيت لكتاوي



شاهد أيضاً

رئيس الجلسة يطرد المهداوي من قاعة المحكمة ويؤجل محاكمته الى غاية 24 من الشهر الجاري

قام رئيس هيئة الحكم خلال جلسة أمس الثلاثاء 17 أكتوبر، بطرد المعتقل حميد المهدوي بعد …